الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان - الشيخ سلطان العرادة

الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان - الشيخ سلطان العرادة

تفاصيل مخطط في مأرب لاولاد زايد لاسقاط المحافظة قريباً والسيطرة على منابع الغاز والبترول والتخلص من هادي والاصلاح

 أكد مصدر يمني مسؤول أن محافظ محافظة مأرب اليمنية، اللواء سلطان العرادة، تعرض خلال الفترة الماضية لضغوط كبيرة من قبل الإمارات لإنشاء ما يسمى بـ»النخبة المأربية»، على غرار ما أنشأته دولة الإمارات من قوات موالية لها في جنوب اليمن، مثل الحزام الأمني، والنخبة الحضرمية والنخبة الشبوانية، التي تريد أبوظبي من خلالها التحكم في الأوضاع الأمنية في المناطق المحررة من سيطرة الحوثيين.


وأضاف «طلب ضباط إماراتيون ضمن قوات التحالف العربي المتمركز في محافظة مأرب، من محافظ محافظة مأرب السماح بنشر قوات يتم تدريبها إماراتياً تحت اسم «النخبة المأربية» لضبط الأوضاع الأمنية في المحافظة».

اقرأ ايضـاً على "يماني نت" : عــاجل .. أقوى قبائل طوق صنعاء تنتفض وتعلن النفير المسلح بوجه الحوثيين (تفاصيل)

وقال المصدر إن العرادة أكد للإماراتيين أن الوضع الأمني في محافظة مأرب أفضل بكثير من غيرها من المناطق المحررة، وأنه لا حاجة لنشر مثل هذه القوات التي يمكن أن تثير بعض الحساسيات في المحافظة. وأضاف أن الإمارات لا تشعر بالارتياح لنجاح تجربة مأرب الأمنية بعيداً عن سيطرتها.


وقال «بعد فشل محاولات الإمارات في إخضاع مأرب لسيطرة قوات تتبعها، حاولت تشويه المحافظة وربطها بـ»وجود عناصر إرهابية»، مؤكداً أن الإمارات كانت وراء «تقارير كاذبة تحاول تشويه سمعة مأرب، وربطها بالإرهاب لدى الإدارة الأمريكية».

اقرأ أيضـاً على "يماني نت" : بعد اقترب الدولار لأعلى سعر له على الاطلاق : محلات الصرافة تغلق أبوابها بشكل مفاجئ في العاصمة #صنعاء (( اسعار الصرف اليوم الخميس 19 أكتوبر 2017 ))

ودعا المصدر اليمني «الأشقاء في الإمارات إلى التعاطي الإيجابي مع الوضع في اليمن بما يخدم هدف إعادة الشرعية إلى البلاد، ودحر الانقلاب». 


إلى ذلك، أكد المصدر أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت تعمل في اليمن على خلاف الأهداف المعلنة لقوات التحالف العربي في إعادة الشرعية ودحر الانقلاب في اليمن.


وقال المصدر في تصريحات أدلى بها لـ«القدس العربي» طالباً حجب اسمه «أصبح واضحاً أن الإمارات تعمل على خلاف الأهداف المعلنة للتحالف العربي في اليمن، وهي اليوم تدعم «المجلس الانتقالي» في الجنوب الذي يحرض ضد الشرعية ويعمل على فصل جنوب اليمن ليتسنى لأبوظبي السيطرة على السواحل الجنوبية وبعض الجزر المهمة هناك».


اقرأ ايضـاً على "يماني نت": هذا هو شرط «الامارات والسعودية» الوحيد الذي وافق عليه «صالح» مقابل علاجه داخل اليمن؟!

وأكد المصدر أن «أبوظبي لا تريد حتى جنوباً موحداً، لأنها أنشأت قوات أمنية مناطقية في الجنوب تحت مسمى «النُخب والحزام الأمني»، مضيفاً أنه لا توجد قيادة موحدة لهذه القوات التي تتبع الإمارات جنوب اليمن، وأن «ضابط ارتباط إماراتيا هو الذي ينسق أعمال هذه الميليشيات».


وتستعر في اليمن حرب منذ أن قادت قوات التحالف العربي هجمات جوية ضد تحالف الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي أطاح بالحكومة الشرعية وأجبر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي على اللجوء إلى السعودية مطلع العام 2015.





 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص